منتديات مؤسسة حي المداغ -المنظر الجميل

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


    ابتسامة في وحه اخيك صدقة

    شاطر
    avatar
    تسنيم

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 13/03/2015

    ابتسامة في وحه اخيك صدقة

    مُساهمة من طرف تسنيم في الجمعة ديسمبر 25, 2015 12:27 am


    الابتسامة إحدى وسائل غرس الألفة والمحبة بين الناس، وهي سنة نبوية ووسيلة دعوية، ومفتاح للقلوب، وكنز تنفق منه مع أهلك وإخوانك وجيرانك وكل من تقابله وتدعوه، وصدقة لا تكلفك ديناراً ولا درهماً، فعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( تبسمك في وجه أخيك لك صدقة ) رواه الترمذي .
    يقول لنا اليوم علماء البرمجة اللغوية العصبية بأن أحد أساليب النجاح الأقل كلفة هو الابتسامة. إن الإنسان الذي يتبسم في وجه من حوله فإن ذلك يمنحهم شعوراً بالاطمئنان، ويزيل الحواجز بينه وبينهم، وبعبارة أخرى فإن تكرار الابتسامة يكسب الآخرين الثقة بهذا الشخص المبتسم.
    إن ما يسميه العلماء بالانطباع الأول هو أمر مهم جداً، فأنت عندما ترى إنساناً للمرة الأولى فإنه يترك أثراً ما فيك، قد ترتاح إليه وقد لا ترتاح للتعامل معه، ولكن على أي أساس يتم هذا الارتياح؟ إن كل إنسان منا لديه مواد كيميائية خاصة تفرزها أجهزة جسمه عندما يتعرض للخوف أو الحزن أو الكآبة أو القلق.هذه المواد تكون في أدنى مستوى لها عندما تنظر لشخص قدم إليك وهو يبتسم في وجهك!!! لماذا؟ لأن هذه الابتسامة قد أزالت من ذهنك أي خوف أو قلق حول هذا الشخص. وبالنتيجة نستخلص أن الابتسامة هي أسلوب مهم للنجاح في الحياة.
    هذا ما يتعلق بعلم النفس والبرمجة البشرية، ولكن ماذا عن البرمجة النبوية الشريفة؟ وكيف نظر الرسول الأعظم إلى هذه القضية وكيف عالجها في أحاديثه؟
         كان رسول الله صلي الله عليه وسلم ﻻ يري اﻻ. مبتسما.. قالت السيده عائشه رضي الله عنها.. ان رسول الله كان دائم البسمه والضحك .. ويقول عبد الله بن الحارث انه لم يري احدا اكثر تبسما من رسول الله صلي الله عليه وسلم وانه كان يبتسم في وجه من يلقاه من اصحابه حتي انه قال ( تبسمك في وجه اخيك لك صدقه) اللهم صلي وسلم علي سيد الخلق محمد وعلى اهله وسلم تسليما كبيرا
    رسولنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو أعظم الناس قدرا، وأعلاهم شرفا، وأشرحهم صدرا، وكان يملك قلوب أصحابه ـ رضي الله عنهم ـ بوجهه البسَّام، وابتسامته المشرقة، وكلماته الطيبة، وقد قال الله تعالى عن حاله مع أصحابه: { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ }(آل عمران من الآية: 159)
    الابتسامة في الوجوه أسرع طريق إلى القلوب، وأقرب باب إلى النفوس، وهي من الخصال المتفق على استحسانها وامتداح صاحبها، وقد فطر الله الخَلْقَ على محبة صاحب الوجه المشرق البسَّام، وكان نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ أكثر الناس تبسُّمًا، وطلاقة وجهٍ في لقاء من يلقاه، وكانت البسمة إحدى صفاته التي تحلّى بها، حتى صارت عنواناً له وعلامةً عليه، وكان لا يُفَرِّق في حُسْن لقائه وبشاشته بين الغنيّ والفقير، والأسود والأبيض، حتى الأطفال كان يبتسم في وجوههم ويُحسِن لقاءهم، يعرف ذلك كل من صاحبه وخالطه، كما قال عبد الله بن الحارث ـ رضي الله عنه ـ: ( ما رأيت أحدا أكثر تبسّما من رسول الله - صلى الله عليه وسلم ـ ) رواه الترمذي وصححه الألباني .

    وتصف عائشة ـ رضي الله عنها ـ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فتقول: ( كان ألين الناس، وأكرم الناس، وكان رجلاً من رجالكم إلا أنه كان ضحاكًا بسّامًا ) .
    والبعض تراه عابساً دائماً، يظن أن التبسم فيه إنزال من مكانته، ونقص من هيبته أمام الآخرين، فهؤلاء واهمون ينفرون أكثر مما هم يقربون، لأن التبسم في وجه أخيك مع كونه مفتاحاً للقلوب، وتأليفاً للنفوس فهو سنة نبوية، فعن جرير بن عبد الله - رضي الله عنه - قال: ( ما حجبني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ منذُ أسلمتُ، ولا رآني إلا تبسمَ في وجهي ) رواه مسلم .
    ولم يكتفِ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن يكون قدوة عملية في الابتسامة، بل إنه دعا إليها وحثَّ عليها بقوله، فعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( تَبَسُّمُك في وَجْه أَخِيك لك صدقة ) رواه الترمذي .

    التبسم في الوجوه عمل بسيط ويسير، غير مكلف ولا مجهد، ولكن له الأثر الكبير في نشر الألفة والمحبة بين الناس، وهو في سنة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من المعروف الذي يؤدي إلى مرضاة الله ـ عز وجل ـ، فعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( كلُّ معروف صدقة، وإنَّ من المعروف أن تلقى أخاك بوجهٍ طَلْق ) رواه الترمذي .
    وعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال لي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( لاَ تَحْقِرَنَّ مِنَ الْـمَعْرُوفِ شَيْئًا، وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ ) رواه الترمذي وصححه الألباني .
    قال ابن علان في دليل الفالحين: " أي بوجه ضاحك مستبشر، وذلك لما فيه من إيناس الأخ المؤمن ، وجبر خاطره، وبذلك يحصل التَّأليف المطلوب بين المؤمنين " .
    بل إن البيان النبوي حدد لنا أن التبسم يجب أن يكون في الوجه، أي أنك تتبسم وأنت تنظر لوجه أخيك، وهذا قمة التأثير، ويؤكد العلماء حديثاً أن الابتسامة ينبغي أن تكون من نوع خاص، بل وتجدهم يؤلفون كتباً وأبحاثاً عن طرق الابتسامة والطريقة الفعالة لهذه الابتسامة. وقد وجدوا بالفعل أن الطريقة المثلى هي أن تبتسم وأنت تنظر للشخص الذي تحدثه، فهذا سيعطيه شعوراً سريعاً بالاطمئنان، وقد تكون هذه الابتسامة مصدر رزق بالنسبة لك!

    إن الحديث الشريف يتفوق على العلم البشري لأن العلماء ينصحونك بالابتسامة من أجل مصلحة دنيوية قد تكون من أجل الشهرة أو المال، ولكن النبي الكريم حدد لنا هدفاً أعظم بكثير وهو التقرب من الله تعالى بهذه الابتسامة ولذلك سماها (صدقة)، فما أكرم هذا النبي صلى الله عليه وسلم!

    وأخيراً هل نعمل بالهدي النبوي الشريف ونتصدق ونوزع الابتسامات على كل من نقابلهم، ليس لكسب ثقتهم أو رضاهم، بل لكسب رضوان الله تعالى، لأننا إذا استطعنا أن نصلح العلاقة بيننا وبين رب العالمين، فإنه سيسخر الدنيا بأكملها لخدمتنا.




    avatar
    khireddine
    Admin

    عدد المساهمات : 19
    تاريخ التسجيل : 03/02/2015
    العمر : 39

    رد: ابتسامة في وحه اخيك صدقة

    مُساهمة من طرف khireddine في الأربعاء يناير 20, 2016 10:27 am

    موضوع شيق و يستحق المطالعة و الوقوف عند كل حديث للرسول الاعظم، كي نفكر، نتفكر و ناخذ العبرلان فيهاما يحقق روح الاخوة و ينمي اواصر المحبة.
    لك كل الشكر و العرفان على هذا التقديم...
    Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile

    bentoumi

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 10/02/2015

    رد على موضوع الابتسامة في وجه اخيك صدقة

    مُساهمة من طرف bentoumi في الخميس يناير 21, 2016 11:02 pm

    نتمنى ان يتحلى الجميع  بأخلاق الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم لكي نبني علاقات صادقة أساسها الاحترام المتبادل وأن نكون كلنا متسامحين متحدين على اعلاء كلمة الحق......لما لا تكون أساس ومبدأ علاقاتنا الأخوية ابتسامة لي نأخذ أجر هذه الصدقة...
    بارك الله فيك على طرح هذا الموضوع الشيق وجزاكي الله خيرا على هذا التذكير

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:29 am